تسعُ مقولات إنجليزية شهيرة يُساء فهمُها

عندما تنتزع أيّما مقولةٍ من سياقها، فقد يؤول الأمر إلى معنى مغاير تمامًا لمُراد الكاتب.

ولكن هذا لم يمنع الكثيرين من استخراج مقولاتٍ من الأدب، وانتشرت بمعاني مختلفة عمّا هي عليه أصلًا، جمعنا لكم تسعًا منها.

1- “المال مصدر جميع الشرور”

إن الاقتباس الأصلي من إنجيل الملك جيمس (6:10) ينصّ على أنّ “حبّ المال هو مصدر جميع الشرور”.

2- “لقد اخترتُ الطريقَ التي سُلِكتْ أقلّ”

في قصيدة «روبرت فروست» الشهيرة، واسمها “الطريق التي لم تُسلَك”، يقف الشاعر على مُفتَرق طُرُق ثم يختار طريقه.

إذا وضعنا كامل القصيدة بعين الاعتبار، فسنخلص إلى نتيجة مفادها أن الطريق الذي اختاره لا يحمل أيّ أفضلية عن الآخر الذي تركه.

ولهذا فإن البيت الأخير “لقد اخترتُ الطريقَ التي سُلِكتْ أقلّ” يكون قد فُهِمَ خطأ رغم شُهرَته وذيّوعه على أنه يعني اختيار طريقك بنفسك.

3- “روميو، روميو، أينَ تكون؟”

في معظم الأداءات المسرحية، فإن جولييت تجول في شرفتها باحثةً عن روميو عند قولها هذا، والخطأ الحاصل هو في ترجمة “wherefore” على أنها مرادف لأداة الاستفهام “where” (أين)، بينما هيّ تعني (لماذا)، ويكون المعنى المقصود هو “ما الذي حلّ بك؟” أو “ما الذي يمنعك؟ “.

4- “ينتهي الأشخاص اللطفاء آخِرا”

تأتي هذه العبارة من تاريخ رياضة البيسبول، حيث سببت لطافةُ أحد اللاعبين لفريقه الخسارة والمركز السابع، وحينها علّق «ليو ديروشر-Leo Durocher» قائلًا: “ينتهي الأشخاص اللطفاء سابعًا”، فظهرت المقولة في الصحافة “آخِرًا” بدلًا من “سابعًا”، وأصبحت مَثَلًا.

5- “يسبّب الحبّ دوران الأرض”

وهذا اقتباس من “آليس في بلاد العجائب”، على لسان الدوقة التي ذكرت ذلك بعد ضربها لصغيرها لأنه عطس، وضمن سياق الحديث كان قصد الكاتب ساخرًا وتلاعبًا بالألفاظ.

6- “الدم أثقل من الماء”

كان المعنى الأصلي لهذه العبارة مناقضًا تمامًا لما تُفهَم عليه الآن، وفي نسخته القديمة، كان هذا المثل يقول “دم العهد أثقل من ماء الرحم”، والعهد المقصود هو ما بين رفاق السلاح، وماء الرحم يدلّ على الأقارب.

إذاً، كان معناه الأصلي أن رفاق السلاح لهم الأولوية على الأهل والأقارب.

7- “يوْلد البعض عُظماء، ويحقق البعض العظَمة، والبعض الآخر تُصبَّغُ عليهم العظَمة إصباغاً.”

من مسرحية “الليلة الثانية عشرة” لشيكسبير، وكان الاستخدام الأصليّ إيجابيًا في سياقه الذي وردَ به لاستمالة أحد شخصيات المسرحية.

8- “قتلت العنايةُ [الزائدةُ] القطَّ”

ظهرت هذه المقولة لأول مرة في العام “1598” في مسرحية للكاتب «بين جونسون».

وكان المقصود بـ”العناية” هو القلق والأسى، وذلك لصرف المَرْءِ عمّا لا يعنيه.

9- “يكمنُ الشيطان في التفاصيل”

قام بعض كسالى الناس بتسخيف والتلاعب بمقولة المعماري الألماني «لودڤيج ميز ڤان دير روهيه» الذي قال بأن “[روح] الله تكمن في العناية بالتفاصيل”.


  • ترجمة: رامي أبو زرد
  • تدقيق: محمد حسين
  • المصدر

عابر سبيل يحاول إضافةَ حرفِ معقوليّة على صفحة هذا العالم المجنون قبل انتهاء الرحلة، مهتمّ بقضايا البعث الحضاري والترجمة والنقد، مترجمٌ متطوّع في فريق ليستات للأسباب السابقة :-)