اسوأ عشر وظائف في العالم !

إذا اعتقدت في يوم أن وظيفتك سيئة؛ فعليك أن تعيد النظر في الأمر بعد أن تُلقي نظرة على هذه القائمة التي تحوي أسوأ عشر وظائف في العالم…وربما في التاريخ.

10 . حارس في قصر باكينجهام:

تعتبر مهمة الحراسة في القصر الملكي واحدة من أسوأ الوظائف في الجيش البريطاني.
يقضي الجنود ساعات وساعات كل يوم في تلميع أحذيتهم الطويلة والعناية بملابسهم الرسمية استعداداً لأي تفتيش قد يواجهونه قبل اتخاذهم لأماكنهم أمام إحدى القصور الملكية.
أي جندي يُظهر اهتماماً أقل أو انضباطاً أقل في الهيئة أو النظافة يكون معرضاً لمواجهة ألوان عديدة من العقاب، كنوبات حراسة أكثر.

9. منظف حمامات متنقلة:

مستخدماً خزاناً ومكنسة، يجب على المنظِّفين أن ينزعوا كل المخلفات من الحمام المتنقل. ناهيك عن التقاط ورق (التواليت)، ينبغي عليهم أيضاً غسيل كل الأسطح التي قد تكون بها بعض الفضلات، حتى الحوائط. تحدث هذه العملية بخرطوم عالي الضغط، وكما يمكنك أن ترى؛ فإن رش الحوائط في مكان مغلق يتسبب في الغرق حتى أخمص القدمين في المياه المرتدة من الرش.
عادةً يستغرق تنظيف المرحاض الواحد بضع دقائق، ومعظم العاملين ينظفون من 10-60 مرحاضاً يومياً. لكن الأمر ليس بهذه السهولة فبعض الحمامات المنقلبة رأساً على عقب تحتاج المزيد من التحكم والتمكن.
على الرغم من ذلك فإن بعض العاملين ينشرحون للأمر، حيث يحصلون على 50,000 دولار سنوياً.

8. حانوتي الطرق:

على الحيوانات أقرباء الميت الاصطفاف من أجل الجنازة، فحانوتي الطرق قد جاء ليحصد جثة المتوفى، أو على الأقل ما تبقى منها. بجانب قدرته على نزع بقايا الحيوانات الميتة عن الطريق؛ فإن الحانوتي عليه أن يتحلى ببعض الشجاعة إذ أنه سيفعل ذلك أثناء سير السيارات.

7. حكم فساء:

قرر رجلان شجاعان أن يشموا باستمرار فساء الآخرين -ريح البطن- كمصدر لكسب العيش. تطوع ستة عشر شخصًا لأكل فاصولياء البينتو وحشر أنابيب تجميع صغيرة في مؤخراتهم. بعد كل جلسة انتفاخ يُجمع الغاز في حاويات منفصلة. يجلس بعد ذلك حكام الفساء مع مئة عينة على الأقل، ويبدؤون بفتح أغطية حاويات العينات، كل على حدة، ويستنشقونها بقوة. بينما يعتصر الحكم وجهه يقيم الرائحة من حيث درجة قرفها.

6. باحث البعوض البرازيلي:

لمواجهة الملاريا؛ ينبغي على العلماء دراسة توقيتات عض البعوضة التي تنقل المرض القاتل. لكي يدرسوا هذه الحشرة، على أولئك العلماء أن يقدموا أنفسهم كطُعم لها. في بداية المساء عندما تكون البعوضة في أعلى نشاطها يجلس الباحث في خيمة مصنوعة من قماش (الناموسية) مع فتحة في الأسفل. مضحياً بجلده في سبيل العلم يحبس العالم داخل الخيمة مع البعوضة.
لا يحتاج الباحث سوى أن يعرض قدميه لمصاصي الدماء، ليبقيهم مشغولين ثم يسحب البعوضة بطريقة ما، ثم يطردها إلى حاوية. اعتاد الباحث المحنط “هيلج زيلر” أن يضع نفسه على قائمة اللدغ مرتين في الأسبوع. في أفضل أمسياته استطاع أن يمسك بخمسمئة من بعوض الأنوفيلس في ثلاث ساعات. في هذه الأثناء كان البعوض قد شبع من وجبة عشائه الدسمة بمجموع 3000 لدغة.

5. عامل نظافة في سينما للأفلام الإباحية:

تخيل وجودك كعامل نظافة في سينما للأفلام الإباحية، بالضبط كما تخيلت فالذي ستنظفه بين العروض ليس بقايا فشار أو قنينات مشروبات. لكن في النهاية هناك ميزة لهذه الوظيفة، حيث تحصل على أفلام البالغين بالقدر الذي تريده مجاناً!

4. مستمني حيوانات:

تحتاج العديد من الأشياء إلى السائل المنوي للحيوانات، فأكثرهم حاجة هم المزارعون والعلماء. والوسيلة الوحيدة للحصول على هذا السائل بالطبع هو استمناء هذه الحيوانات وتجميع السائل في وعاء. سواء كان خنزيراً، حصاناً أو ثوراً. لن يحب العديد من الأشخاص القيام بهذه الوظيفة. عند التعامل مع ثور هناك العديد من الحالات التي حدثت بها إصابات خلال هذه العملية، حتى إن الأمر انتهى ببعض الأشخاص في المستشفى.

3. مختبِر جودة طعام القطط:

وظيفة شخص ما في إنجلترا هي اختبار جودة طعام القطط، والذي يتطلب:
– دفن وجهه في طعام القطط وشمه للتأكد من أنه طازج.
-غمس الذراع حتى المرفقين فيه لتحسس الفتات العظمية واستخراجها.

2. مفتش السماد:

السماد الحيواني هو من أهم المخصبات الطبيعية، لكن أولاً يجب اختباره للتأكد من خلوه من الملوثات مثل السالمونيلا. هنا يأتي دور مفتش السماد، ولا يقتصر عملهم على البحث عن البكتيريا المسببة للإسهال الدموي إن تم ابتلاعه، ولكن عليهم أيضاً أن يخوضوا خلال أطنانٍ من المخلفات الحيوانية.

1. منظف المجاري -الصرف الصحي-:

تعرفوا على راكيش، راكيش لديه أسوأ وظيفة على الإطلاق؛ عليه أن يجلس القرفصاء في قاع فتحة بعمق 7 أقدام – حوالي مترين – خائضاً في دوامة من الرواسب والمخلفات الآدمية. مسلح فقط بمجرفة ومرتدياً فقط بنطالاً داخلياً واسعاً، على راكيش أن يفرغ الطين من ماسورة الصرف المسدودة في دلو يناوله لزملائه الذين يفرغونه بدورهم في قارعة الطريق.

كانت هذه نهاية القائمة بأسوأ 10 وظائف في العالم، هل لاتزال تعتقد بأن وظيفتك سيئة؟

إذا كانت إجابتك نعم فقارن بين رئيسك في العمل وكمية المخلفات التي يخرجها راكيش في اليوم الواحد، على الأقل رئيسك رائحته ليست بسوء رائحتها!


ترجمة : محمود عيسى
تدقيق: ريمون جورج

المصدر

مجلة ليستات هو أول موقع عربي مهتم بعرض القوائم المهمة والغريبة في كافة المجالات، من العلوم الى الفن وعالم الابداء..
مجلة ليستات هي نتاج شراكة مهمة بين مجموعة من المبدعين والاعلاميين العرب من المحيط إلى الخليج.