اربعة اشياء تسبب لك الالم خلال الجماع

couple-argument-bed-sad-fighting-stressed-worried

أربعة أشياء تسبب لكِ الألم خلال الجماع


إن كُنتِ تجدين ممارسة الجنس مؤلمة، فأنتِ لستِ الوحيدة! وفقاً للإحصاء الوطني للصحّة الجنسية ”The National Survey of Sexual Health” فإنَّ نسبةً كبيرة من النساء بلغت 30% صرّحن بأنّهنَّ شعرن بالألم خلال آخر ممارسة جنسية لهنَّ. فيما يلي الأسباب الرئيسية وراء حدوث هذا الألم، وكيفية تخفيفه:

1. الجفاف المهبلي بسبب قلّة الإثارة الجنسية

1481647249-syn-xxx-1455112343-coupleinbedfeet

كلّنا مررنا في ذلك: لا ترغبين في الجنس ببساطة ولا تحصلين على الإثارة. إن قلّة الإثارة هي سببٌ شائع جداً للجنس المؤلم. وتقول بيترا بوينتن Petra Boynton عالمة النفس الاجتماعي والباحثة في الجنس والكاتبة في عمود النصائح في صحيفة التلغراف The Telegraph بأنَّ قلّة الإثارة في وقتنا الحاضر هي السبب الأكثر شيوعاً لآلام الجنس.

”إنّني أُسألُ عن الجفاف المهبلي والألم الناجم عن قلّة الإثارة كلَّ يوم ولا يمضي يومٌ واحد دون أن أُسألَ عنه“.

عندما لا تُثارين ولا تُفرزين سائلاً كافياً للانزلاق، سيسبّب الفركُ الاحتكاكَ والتوهّج والحرقة. ويمكن لهذا الألم أن يدوم لساعات، وفي بعض الأحيان لأيام. توضّح بيترا Petra بأنّ النسوة قد يحصلن على الترطيب خلال المداعبة الجنسية ولكنَّهنَّ لا يبقينَ رطبات أثناء الإيلاج، وبالإضافة لذلك، يمكن للجنس الفموي أن يجعل الأمور أكثر سوءاً.

”يمكن للجنس الفموي أن يسبّب التهيّج ويجد الناس ذلك غريباً وذلك لأنّهم يعتقدون بإمكانية استخدام اللّعاب كمُزلّق. في الحقيقة، اللّعاب ليس جيداً لأنّه يجفُّ ويسبّب الالتهاب. الجنس الإيلاجي والمداعبة من خلال التمسيد ستجعل مهبلك يجف، أو يمكن لكل الأشياء التي جعلت مهبلك رطباً قد توقّفت. وبالرغم من كون الممارسة ممتعةً، فقد لا تكون بالضرورة ما ترغبه النساء“.

إذاً، ما هو الحلّ المناسب لحالة تختبرها العديد من النساء؟ تقترحُ بيترا Petra فِعلَ أمور أكثر إمتاعاً والتي قد لا يكون الإيلاج من ضمنها.

”هنالك دائماً أسباب جيدة حيال كونك لا تحصلين على الترطيب ولتغيير ذلك يتطلب الأمر أن تكتشفي جسدك أكثر وأن تتحدّثي مع زوجك حول ذلك. فهذا عائق يواجهه العديد من النساء“.

قد يكون استخدام المُزلّقات علاجاً بسيطاً في هذه الحالة والذي لا يأخذه بعين الاعتبار الكثير من الناس.

”تعتقد العديد من النساء بأنكِ تفشلين عندما تستخدمين المُزلّقات، وكأنّما تغُشين كون ذلك ليس استجابةً عضوية. أسمع العديد من النساء يقلنَ بأنهنَّ أُثِرنَ ولكن لم يكنَّ رطباتٍ رطوبةً كافية، في تلك الحالة يصبح استخدام المُزلّقات منطقياً.

2. الرضاعة

1481647260-syn-xxx-1445637954-1443784086-breastfeedingsit

يمرّ جسدك بتغيراتٍ كثيرةٍ بعد الإنجاب وتصبح ممارسة الجنس هي الشيء الأخير في قائمة أعمالك. قد تكونين حساسةً بسبب قُطبات ما بعد الولادة أو مرهقةً وحسب، وبمعنىً أوضح، لستِ متحمّسةً بعض الشيء. ولكن كارن Karen تقول بأنَّ العديد من النساء لا يدركنَ بأنَّهنَّ حين يُرضعنَ ينقطعُ عنهنَّ الطمث ولهذا السبب لا تأتي دورتهنَّ الشهرية.

”تؤثّر الرضاعة على هرموناتكِ، وستكون مستويات الإستروجين منخفضةً تماماً كما هو الحال في فترات انقطاع الطمث. لذلك، يكون المهبل جافاً وناقص التغذية، وأشبه بورقة الزجاج. يمكن علاج ذلك بدهن بعضٍ من مرهم الإستروجين لتغذية المهبل وفي هذه الحالة سيلعب المرهم دور المُزلّق أيضاً“.

3. التمزّق المهبلي

1481647267-syn-xxx-1457543586-painful-sex-200499306-001

تحدث هذه الحالة للنساء بمختلف أعمارهن ويمكن أن تكون شديدة الألم. وتصِفُ كارن Karen الحالة على أنَّها انقسام خلف فتحة المهبل، أو تحت منتصف فتحة المهبل.

”إذا أرخيتِ إبهامكِ والسبّابة وشددتِ الجلد بينهما، هكذا هو شعور الانشقاق. سيتلّقى الجلد الجزء الأسوأ من الجماع عندما تمارسين الجنس، فبإمكانكِ تصوّر كم سيكون ذلك مؤلماً“.
تقول كارن Karen بأنّه من الممكن أن تكوني قد اختبرتي من قبل هذا التمزّق بمهبلكِ الذي يكون جلياً في أول جماعٍ لكِ، ويحدث هذا أيضاً بعد الولادة عندما يُخاط مهبلك أضيق بقليلٍ مما يجب أو يمكن لذلك أن يحدث لاحقاً في حياتك عندما لا تصبحين مرنةً كما كُنتِ في السابق.

ستُزيل عمليةٌ بسيطة يُطلق عليها اسم عملية فينتون ”Fenton’s procedure“، والتي تُجرى تحت التخدير العام، هذا الجسر الضيّق. يُحدِثُ الأطباء جُرحاً عمودياً في فتحة المهبل باتجاه المستقيم ومن ثمَّ يُخاط الجرح أفقياً مما يؤدي إلى توسيع الفتحة المهبل.

”أُجري هذه العملية أكثر من أي طبيب يُجريها، ولكنّها حالةٌ يتمّ تجاهلها كثيراً. ويميل الأطباء المختصون لاقتراح المُزلّق وقد يرجّحون بأنّ الحالة نفسية. لا، هي ليست كذلك، فهي حالة من الألم الرهيب الأشبه بتمزّق ورقة.

4. التشنّج المهبلي

couple-argument-bed-sad-fighting-stressed-worried

التشنّج المهبلي هو حالة تتسبّب بانقباض عضلات مهبلكِ لا إرادياً لتنغلقَ مما يجعل أي عملية إيلاجٍ صعبةً جداً ومؤلمةً بشدّةٍ أو مستحيلةً ببساطة.

وليست الالتحامات الجنسية وحدها التي لا يمكن حدوثها آنذاك، فلا يمكن أيضاً إدخال السدّادات القطنية، وإجراء الفحوصات النسائية يمكن أن يكون مشكلةً. يبدو هذا العَرَضُ على أنَّه نفسي بشكلٍ أساسي، مما يعني أنَّ عقلكِ يتسبّب بهذه المشكلة وليس جسدكِ. هنالك الكثير من المُسبّبات المحتملة لتشنّج المهبل ومن ضمن هذه العوامل القلق والتوتّر وحصولك على تثقيفٍ سلبي عن الجنس يؤكّد على الخوف والألم، أو من الاعتداءات الجنسية السابقة، أو بسبب المرور بحالات ألمٍ مهبلي كعدوى الجهاز البولي (UTI) والأمراض الأنثوية أو الڤلڤودينيا ”Vulvodynia“، أو الاعتقاد بأنَّ المهبل صغيرٌ للغاية. الخبر السارّ هو أنّه يمكن علاج التشنّج المهبلي، أمّا كيفية علاجه، فتعتمد على المسبّب لهذا التشنّج. الخطوة الأولى التي يجب اتخاذها هي التوقف عن عملية الإيلاج إن كان ذلك مؤلماً.

إن كان السبب نفسياً، يُنصَح بالخضوع للمعالجة الجنسية. ويمكن أن تكون المعالجة من خلال تقديم المشورة أو من خلال العلاج السلوكي المعرفي (CBT) بالإضافة إلى علاجاتٍ كمدربي المهبل وتقنيات الراحة.

5. إنْ كنتِ تعانين آلاماً أعمق خلال ممارسة الجنس:

15322607_209638476156960_1971287251_o

يمكن اختبار ألم عميق داخل الحوض، فهذا قد يكون بشكل كامنٍ التالي (والتي يجب أن تستشيري طبيبكِ حولها):

يؤثّر الانتباذ البطاني الرحمي ”Endometriosis“ غالباً على الرحم والأنسجة المحيطة وتجعلها حساسةً للغاية وعلى وجه الخصوص في الفترات القريبة من الدورة الشهرية. ضغط القضيب على منطقة الانتباذ البطاني الرحمي قد يسبّب ألماً شديداً وعميقاً. يمكن أن يسبّب تكيّس المبيض ”Ovarian cysts“ ألماً عميقاً. وقد يحدث ألمٌ إن ضربت ذروة القضيب مبيضاً متموضعاً بمكانٍ غير عادي. يمكن أن يتسبّب مرض التهاب الحوض ”Pelvic inflammatory disease“ للأنسجة العميقة في الداخل الالتهاب ويمكن لضغط الجماع أن يسبّب ألماً عميقاً.


محمد حميدة
المصدر


 

أنا محمد من سوريا، طالب دراسات عليا في الترجمة. أحب القراءة والكتابة والترجمة. تطوّعت في فريق ليستات لأني لا أريد الاكتفاء بذم الجهل؛ بل أريد إخماده بسيل جارف من العلم.