اثنتا عشرة معلومة ممتعة عن أرسطو

اثنتا عشرة معلومةً ممتعةً عن أرسطو


 

ليومنا هذا شهِد العالم بزوغ نجم عقليات فذّة غيّرت مجرى حياتنا من خلال اكتشافاتهم في شتى المجالات. ولم يصل أحد لما وصل إليه أرسطو من عبقريّة فريدة. فقد قدّم هذا الفيلسوف الإغريقي إسهاماتٍ كبيرةً في جميع مجالات الحياة، من العلوم، للشعر، للموسيقا، للمسرح، للمنطق، للماورائيات، للبلاغة، للأخلاق، وصولاً للسياسة.
إليكم بعض الحقائق الممتعة عن أرسطو.

1- الميلاد والنشأة.

ولد أرسطو في اليونان عام 384 قبل الميلاد. وكان من طبقة النبلاء، وشغل والده «نيقوماخس»، منصب طبيب في بلاط الملك «أمينتاس» الثالث المقدوني. توفّي والداه عندما كان صبياً. وتولّت شقيقته الكُبرى وزوجها رعايته حتى بلغ رشده.

 

2- التعليم.

plato-and-aristotle

تلقى أرسطو تعليمه من الصفوة. فعندما كان عمره سبعة عشر عاماً، التحق بأكاديمية أفلاطون وقضى عشرين عاماً من حياته في اكتساب المعارف من أفضل المعلمين في عصره: أفلاطون، وكان أرسطو تلميذه النجيب.

 

3- كتابات أرسطو.

aristoteles-logica

يُقال أن أرسطو قد ألّف ما يربو على مئتي عملاً، ولكن ما وصلَنا منها هو واحد وثلاثين كتاباً فقط.
وتكلّم في كتاباته النظرية عن الحيوانات وعلوم الكون في كتابه «الفيزياء» الذي يُعتبر بحثاً شبه لاهوتيّ عن الوجود. وفي أعماله العملية، مثل «الأخلاق إلى نيقوماخوس» و «السياسة»، بحثَ في الطبيعة الإنسانية على مستوى الفرد، والأسرة، والمجتمع. وأخيراً في كتابيه «الخطابة» و«الشعر» تفحص منتهى الإبداع الإنساني.

4- الأورغانون: مجموعة كتب أرسطو في المنطق.

كان أرسطو قد وضع مجموعةً من الكتابات التي توفر أدواتٍ منطقية للتحقيقات العلمية والفلسفية.

 

5- مصدر أعمال أرسطو.

توجد معظم أعمال أرسطو على شكل ملحوظات ومخطوطات. ويتألف عمله من مجموعة من الحوارات وسجلات الملاحظات العلمية والأعمال المنهجية التي عُني بجمعها تلميذه «ثيوفراستوس»، ومن ثمّ خلّفها إلى تلميذه «نيليوس». نُقلت كتابات أرسطو فيما بعد إلى روما واستفاد منها العلماء هناك.

6- مدرسة «لوقيون».

aristoteles-school

أنشأ أرسطو مدرسة «لوقيون» الفلسفية في العام 335 ق.م. وتم توزيع المحاضرات في المدرسة على جلسات صباحية ومسائية. كما احتوت المدرسة على مجموعة من المخطوطات التي أهّلتها لتكون واحدةً مِن أولى المكتبات الكبرى في العالم.

 

7- تلامذته.

aristotle-tutoring-alexander

تلقى الإسكندر المقدوني تعليمه على يدي أرسطو. أصبح تلميذاً عند أرسطو في العام 343 ق.م. واستقى العديد من النصائح من أستاذه. كما علّم أرسطو كلاً مِن الجنرالَين «بطليموس» و «كاساندر»، اللذين تُوِّجا ملوكاً في نهاية المطاف.

8- «نيقوماخوس».

جمَع أرسطو أبحاثه في الطبيعة البشرية على المستويات الفردية والأسرية والمجتمعية في كتابه المعروف باسم «الأخلاق إلى نيقوماخوس» الذي أهداه لابنه. كان ابنه نيقوماخس قد لقي حتفه في معركة في سن مبكرة، فجاء الكتاب تخليداً لذكراه.

9- غراميّاته.

تزوج أرسطو من «بيثياس Pythias» ورُزِق منها بابنة سمّاها باسم والدتها. وبعد وفاة زوجته الأولى، وقع أرسطو في غرام «هيربيليس Herpyllis» التي كانت وصيفةً عند زوجته السابقة. وهيربيليس هي أم «نيقوماخوس».

10- طريقة تفكير غير تقليدية.

aristotle

كان أرسطو رجلاً سابقاً لعصره بأفكار جديدة بخصوص كيفية دراسة العالم. وكان من عادته أن يقوم بملاحظات دقيقة ومفصّلة عن العالم، ويسجّل كل ما يراه. وفي سعيه لمعرفة المزيد عن التركيب الداخلي للحيوانات قام بتشريحها بنفسه، الممارسة التي اعتُبرت جديدة حينها. كان هذا في الوقت الذي انشغل فيه الفلاسفة والمعلمون الإغريق بالتفكير بالعالم حتى دون أن يلاحظوه.

 

11- طبعاً لم يكن أرسطو محقَّاً طوال الوقت.

aristotle-altemps

يجدر بنا ذِكر أن أرسطو رغم الاكتشافات الاستثنائية التي قام بها خلال حياته، إلا أنه لم يحالفه الصواب دائماً. مثلاً، عند أرسطو القلب هو مركز الذكاء وليس الدماغ. كما أنه آمن أن جنس الماعز كان يتحدد بناءً على وجهة هبوب الريح.

12- بعض أقوال أرسطو الشهيرة.

“يحطّ الزمن من قيمة الأشياء؛ لا شيء ينجو من ضربات الزمن، وكل شيءٍ ستمحوه يد الزمن عاجلاً أم آجلاً.”

“ثمة روعة تسكن في قلب جميع أشياء الطبيعة.”

“تظهر معادن الناس في الشدائد.”

“الحُرّ بحقّ هو الذي تخلّص مِن مخاوفه.”


ترجمة: رامي أبو زرد

المصدر

عابر سبيل يحاول إضافةَ حرفِ معقوليّة على صفحة هذا العالم المجنون قبل انتهاء الرحلة، مهتمّ بقضايا البعث الحضاري والترجمة والنقد، مترجمٌ متطوّع في فريق ليستات للأسباب السابقة :-)