هل تعاني من مشاكل في الاستقلاب؟ إليك اثنتا عشرة طريقة لتنشيط استقلاب جسدك

1- تسريع حرق الدهون:

قد تكون ورثت عمليات الأيض البطيئة عن والدتك، ولكنك قد تتمكن من تسريعها إذا مارست التمارين الرياضية لعدةِ مراتٍ في الأسبوع، مما سيسرع عملية الأيض التي تصبح بطيئةً بفعلِ تقدم السن وهذا بحسب ما قاله البروفيسور جاري هنتر مدرس علوم الإنسان في جامعة ألباما.

التزم بالتمرينات الرياضية والحد من المأكولات المضرة بالصحة.

2- زد من سرعتك قليلًا:

في المرة القادمة التي تمارس فيها التمارين قم بزيادة سرعتك لثلاثين ثانية ثم عد للسرعة البطيئة كنوعٍ من الراحة.

هذه الطريقة ستجعلك تستهلك كميةً أكبر من الأكسجين مما سيساعد الخلايا على حرق الدهون بشكلٍ أسرع.

يقول مارك هايمن أخصائي الطب الوظيفي في ماساشوستس أنه كلما زاد عدد خلايا الميتوكوندريون كلما زاد حرق السعرات.

إليك الطريقة:

استخدم آلة الجري على سرعة 3.5 لمدة تسعين ثانية ثم زد السرعة إلى 4 لمدة ستين ثانية وأعد هذه الكرّة خمس مرات مرتين كل أسبوع.

3- تناول الأوميجا-3:

تساعد المأكولات الغنية بالأوميجا 3 في معادلة نسبة السكر في الدم، كما تقلل من الالتهابات مما يساعد على تسريع عملية الأيض، كما تساعد الأوميجا 3 في تقليل مقاومة الجسد لهرمون الليبتن الذي يساعد على حرق الدهون، وقد وجدت دراسة أنّ الفئران التي تأكل الكثير من الأوميجا 3 مع ممارسة الرياضة تخسر الكثير من الوزن.

ينصح هايمان بتناول من 1000 إلى 2000 ميليجرام من الأوميجا يوميًا من مختلف المصادر كالأسماك والبيض والجوز.

4- اصنع العضلات:

تزن العضلات أكثر من الدهون كما تستهلك كمية أكبر من الطاقة، فالمرأة الثلاثينية التي تمارس رياضة الأحمال البدنية لمدة تتراوح ما بين 30 إلى 40 دقيقة مرتين في الأسبوع لأربعة أشهر تزيد قوة الحرق عندها أثناء الراحة بمئة سعرة حرارية مما يعني أنها تستهلك كمية أكبر من الطاقة حتى عندما لا تتمرن.

5- شرب الشاي الأخضر:

تشير الدراسات الجديدة أنّ مادة الكاتيشن الموجودة بالشاي الأخضر تساعد على زيادة الطاقة المستهلكة أثناء الهضم مما يعني حرق سعرات أكثر، وبحسب دراسة أخرى فإنّ الأشخاص الذين يشربون الشاي الأخضر يفقدون وزنًا أكثر.

لحرق تسعين سعرةً يوميًا قم بشرب الشاي الأخضر، عليك تناول خمسة أكواب بمقدار ثمانية أونصات لكل كوب وهو ما يُعتبر الكثير من الشاي ولكنّ شربه سيكون سهلًا إذا جربته مثلجًا.

6- لا تقلل من سعراتك الحرارية:

واحدة من الحقائق المؤسفة عن خسارة الوزن هي تقليل السعرات الحرارية بشكلٍ كبير مما يعاكس عملية حرق الدهون، فمن الأفضل تناول عدد كافٍ من السعرات الحرارية وهو ما يعادل على الأقل السعرات الحرارية التي تحتاجها أثناء الراحة.

تساوي هذه السعرات 1330 سعرةً لامرأةٍ في عمر الأربعين وتزن 150 رطلًا وبطول خمسة أقدام وأربعة إنشات.

7- استمتع بالشعور بالتعب:

ظاهرة استهلاك الأكسجين بعد الانتهاء من التمارين معروفةٌ للغاية، وتتسم بأنّ الجسد يظل يستهلك الأكسجين للحرق حتى بعد الانتهاء من التمارين الرياضية، وهو ما يساعد بالتأكيد على حرق الدهون وخسارة الورن، حيث ينصح به والت ثومبسون بروفيسور الصحة والتغذية في جماعة جورجيا.

ولكنّ عندما يصبح جسدك أكثر قوة يصبح بإمكانه إعادة مخازن الطاقة إلى طبيعتها بدون استهلاك الكثير من الأكسجين.

8- ابدأ في الصباح الباكر:

“تأكد من تناول الإفطار بمجرد قيامك من النوم فهو يساعد على تحفيز عملية الحرق وتسريع معدلات الأيض” يقول البروفيسور هايمن.

تناول دائمًا وجبات صحية تحتوي على المواد المهمة لبناء جسم صحي.

وبحسب منظمة تنظيم الوزن الوطنية فإنّ 5000 شخص خسروا ما يقارب من 66 رطلًا، وتمكنوا من الحفاظ على وزنهم الجديد لأكثر من خمس سنوات، وقد وجدت الدراسة أنّ 78٪ منهم كانوا يتناولون فطورًا صحيًا بمجرد القيام صباحًا.

9- تناول الأكل طوال اليوم:

يفضل العلماء أن تتناول الأكل على مراتٍ أكثر على مدار اليوم لمنع الجوع والإبقاء على عملية الحرق مستمرة، كما يساعد هذا على إبقاء معدلات الإنسولين كما هي في الجسم.

تناول ست وجباتٍ يوميًا مع إبقاء الوجبة في حدود 300 سعرة سيفي بالغرض.

10- قلل من الدهون المتحولة:

يقول هايمان أنّ تناول الدهون المتحولة يغير من كميائية الجسم كما يقول إنها تتحد وخلايا الكبد لتقلل من عملية الأيض، كما تعارض عمل الإنسولين في الجسد، وتحفز الالتهابات وكلّ هذه الأشياء تقلل من حرق الدهون.

11- تناول المأكولات العضوية:

تناول المأكولات التي لم تتعرض للمواد الكيميائية يبقي عملية الحرق في أعلى معدلاتها؛ وذلك لأنها لا تعرض الغدة الدرقية للكيماويات، أما عندما تتعرض الغدة لتلك المواد والمُبيدات الحشرية فإنّ معدلات الحرق تقل، ولذلك فإنّ العلماء ينصحون بتناول الفواكه والخضروات والحبوب التي نمت بدون التعرض للمبيدات.

12- تناول البروتينات:

يهضم الجسد البروتين بشكلٍ أبطء من الدهون والنشويات، وبالتالي فالجسد يستهلك طاقةً أعلى في حرق البروتينات مما يعني أنّ تناول البروتينات يساعد على الحرق الدهون ويرفع من معدلات الأيض خصوصًا إذا تناولتها في الفطور. تشير دراسةٌ أقيمت في جامعة بيردو أنّ تناول الحمية المليئة بالبروتينات تساعد على حرق الدهون والإبقاء على العضلات الموجودة بالجسد.


ترجمة: ميرا المهدي
تدقيق: سمر عودة
المصدر

طبيبة أعشق العلم و التثقف و أود أن أشارك الناس شغفي في القراءة.