إحدى عشرة إجابة مناسبة لأسئلة أطفالكم المحرجة

أحيانًا يفاجئك طفلك بأسئلة غريبة ومحيّرة، لكن الأهم بالنسبة للطفل هو المعرفة والتعلم وآخر شيء قد يرغب فيه هو أن تسخر منه أو تتجاهله أو تستهزئ به.

1_ من أين أتيت؟

كن صادقًا ولا تتعمق كثيرًا في التفاصيل.

مثال “عندما تزوَّج بابا و ماما، أعطى بابا لماما خلاياه فاجتمعت مع خلايا ‘الماما’ ليتكوّن في بطنها طفل يبدأ بالنموّ تدريجيًا إلى أن يحين وقت خروجه بعد 9 أشهر”.

2_ لِمَ يختلف الأولاد والبنات من الأسفل؟

لا تستغرب السؤال، ولا تنحرج وتذكّر أنَّ تساؤلات الطفل حول أعضائه التناسلية طبيعية جدًا، فبإمكانك إخباره أنّ الأعضاء التناسلية لدى الذكور والإناث خُلقت مختلفة من أجل أن تتكامل، تمامًا مثل قطع ال puzzle بعد ذلك طفل جديد يأتي للحياة.

3_ هل سأتزوج أمي عندما أكبر؟

تقريبًا، معظم الأطفال يطرحون هذا السؤال عندما يبدؤون بالانجذاب نحو الجنس المقابل.

بكل لطف، قولي “لا”.

أفهِميه أن لكلٍّ دوره في العائلة، بابا هو زوج ماما، وأنه عندما يكبر سيلتقي فتاة يحبها ويتزوجها ويكون لهما أطفالًا أيضًا.

4_ لمَ تتشاجران؟

عند رؤية والديه يتشاجران يلقي الطفل -لا شعوريًّا- اللوم على نفسه.

من المهم أن يفهم الطفل أن الذنب ليس ذنبه، و من المهم كذلك أن يعلم أنكما قد تختلفان لكن في النهاية ستتصالحان لأنكما تحبان بعضكما وتحبانه كثيرًا.

5_ لمَ تبدو تلك السيدة بدينة جدًا؟

لا تحاول إسكات طفلك، فعندما يحاول لفت الانتباه لأشخاص “غير اعتياديين” في أماكن عامة، قد يُولد ذلك عنده نوعًا من التعصب، أخبره أنّ الجميع مختلفون وقد يكون اختلافهم بسبب مرضٍ ما، لهذا عليه أن لا يشير إلى اختلافاتهم بتلك الطريقة فهذا قد يضعهم في موقفٍ محرج أو يجرح مشاعرهم.

6_ من تحبّان أكثر أنا أم أختي؟

يتنافس الإخوة دومًا على حبّ الأبوين.

لا تقارن بينهم ولا تقُل أنك تحب أحدهم أكثر لأنه تفوّق في نتائجه الدراسية.

مثال “نحن نحبكما بقدر متساوٍ كما تحب أنت ماما و بابا بنفس القدر، قد نعبّر عن حبنا لكما بطريقة مختلفة لكنكما عزيزان كثيرًا عندنا”

7_ هل سيؤذيني الطبيب؟

فسّر لطفلك أنّ العلاج ضروري ولا تنعته أبدًا بالجبان أو تسخر منه لأنه خائف.

مثال “الطبيب لا يقصد إيذاءك هو فقط يقوم بقتل الجراثيم ومحاربة الأمراض، قد يكون ذلك مؤلمًا في بعض الأحيان لكن ذلك ضروري كي تتحسن، أنا أيضًا عندما مرضت أخذت حقنة وتحسنت فورًا، خفت في البداية لكنني تغلّبت على ذلك في النهاية وأنت أيضًا ستفعل.”

8_ هل سأموت؟ هل ستموتان؟

لا تكذب على طفلك بخصوص الموت، سيتقبل الحقيقة، أخبره أن الموت من قوانين الطبيعة وأن الجميع سيموتون في النهاية لكن بعد أن يعيشو حياة طويلة ومليئة بالمغامرات والسعادة وينجبوا أطفالًا لهذه الحياة.

9_ لِمَ تتركانني وحيدًا من أجل الذهاب للعمل؟

فسّر له أن عملك واجب ومهم.

ركز على كم ستكونان سعيدين عندما تعودان للمنزل وترياه.

إعقد معه اتفاقًا أن تأخذ لعبته مثلًا وتترك له شيئًا من حاجتك، هكذا لن يشعر بغيابك.

10_ لِمَ تفعل أنت ذلك بينما تمنعني أنا؟

لا تخف من الاعتراف أنك لست مثاليًا.

من المهم أن يدرك طفلك أنه ليس من الجيد أن يقلّد حرفيًا مايفعله الوالدان، أخبره أنك قد تخطِئ لكنك لا تريده أن يكرر أخطاءك وأنك تعمل على أن تتخلص من عاداتك السيئة كي تكون شخصًا أفضل.

11_ ماذا لو كان هناك وحش يختبئ تحت السرير؟

حاول أن تأخذ مخاوف طفلك على محمل الجد واعمل على تحويل نقاط ضعفه إلى نقاط قوة.

مثال “هل تعرف أن الوحوش تخاف من التعويذات السحرية؟ انظر، هذا ليس مجرد جهاز تحكم عن بعد قديم هذا الزر السحري هنا، سيختفي الوحش بمجرد ضغطك عليه، سأتركه بجانبك كي تنام بهناء”

أهمّ القواعد للإجابة على أسئلة طفلك:

  1. أعطه أجوبة موجزة وبسيطة.
  2. لا تخدعه ولا تكذب عليه.
  3. عندما يعلم طفلك الحقيقة من شخص آخر سيكون عليك تبرير موقفك.
  4. لا تسخر منه أو تقلل من شأنه.
  5. خذ استفساراته على محمل الجد.
  6. سؤال طفلك البسيط قد يكشف الكثير عن مشاكله النفسية ويجعلك تستنتج الكثير، أنصِت له.

  • ترجمة: أُنس بوعنز
  • تدقيق: محمد القيرواني
  • المصدر

أدرس علم النفس هوايتي المطالعة. أكتب أحيانًا. أحب اللغات والأدب والفلسفة و أتقن الفرنسية و الانجليزية و العربية طبعًا. نشيطة وأبدع في أي عمل أحبه. أحب الإفادة و الاستفادة.