أكثر عشر أسباب شيوعًا لطلاق الأزواج

بعد مضي اثنا عشر عامًا سويًا وعامان من الزواج -ينفصل الممثلان الشهيران براد بيت وأنجلينا جولي عن بعضهما- والملقبان عالميًا بـ “برانجلينا”.

واشتهر تعليق “بيت” على الموضوع قائلًا: “أنا حزين جدًا لما حصل، ولكن الأمر الأكثر أهميةً الآن هو ضمان راحة وسعادة الأطفال”.

ويقول محامي “جولي” في تعليقه على قضية الطلاق: “لقد تم اتخاذ القرار للحفاظ على صحة العائلة.

والأمر الجدير بالتعجب هو أن خبر طلاق براد بيت وأنجلينا جولي “برانجلينا” اجتاح مواقع الأخبار العالمية في نفس الوقت الذي تصاعدت فيه الأزمة السورية والاحتجاجات في كارولاينا الشمالية ضد الشرطة حول موضوع الأزمة في اليمن.

والموضوع بحد ذاته يشير إلى معلوماتٍ إحصائية مهمة.

حيث أن جزءًا كبيرًا من القصة انتشر بسبب شعبية موضوع الطلاق بين الناس؛ نسب الطلاق تصل ما بين 40-50% في الزواجات الأولى و60% في الزواج الثاني.

والبعض يصف هذا الأمر بالكارثة والبعض الآخر يصفه بالأمر المرن.

وفي بعض المناطق يعتبر موضة، أو ظاهرة الموسم.

وفي هذا المقال جمعنا لكم عشر أسباب رئيسية للطلاق.

10- العلمانية

فهم هذا السبب الذي يعتبر من أهم أسباب الانفصال بعد الزواج، من المهم التركيز على أحد توقعاتنا من الزواج وهو كونه مؤسسة اجتماعية.

فنحن في الغرب توارثنا الفكرة المسيحية حول الزواج بأنه طبيعة إنسانية بحتة تستمر مدى الحياة.

وتعتبر فكرة الزواج في قمة التقاليد المسيحية المعروفة: “حتى يفرقنا الموت”.

وفكرة أن الزواج هو اتحاد لمدى الحياة ليست بالضرورة فكرة عالمية.

فعلى سبيل المثال؛ الزواج بالإسلام لا يتضمن هذا المعتقد.

والقانون في الاسلام يعتبر الزواج بأنه عقد اجتماعي يجمع الزوجين في علاقةٍ مبنيةٍ على واجباتٍ ومتطلبات محددة، وفي حال لم يتم تلبية هذه الاحتياجات يمكن الانفصال عن طريق الطلاق.

ليس عليك أن تعود بالتاريخ كثيرًا، فجيل أجدادك يبين لك كيف حكمت المعتقدات المسيحية على الزيجات الفاشلة وولّدت الكثير من الضغط على الزوجين لحل مشاكلهم بدلًا من الطلاق ببساطة.

9- لأننا نستطيع

نحن في القرن الواحد والعشرون محظوظون لأننا نستطيع أن نقرر متى ومن نتزوج والأهم من ذلك إذا أردنا الزواج مرة أخرى.

بالطبع لا زال هناك زيجات مدبرة وبالأخص في المجتمعات الآسيوية والشرقية.

ولكنه موضوع آخر للمناقشة.

ولكن بشكل عام فإن الحق بالزواج يعتبر قرارًا فرديًا.

ونحن بالطبع نملك الحرية للحصول على الطلاق في حال لم ينجح الزواج.

وبالعودة إلى أي حقبة من التاريخ يمكن أن نرى فتيات من الطبقة الأرستقراطية يتزوجن من فتيان من نفس الطبقة لأسبابٍ لها علاقة بالثروة أو العلاقات الدبلوماسية بين العائلات.

أما بالنسبة للعائلات من الطبقة المتوسطة فإن الطلاق بالنسبة لهم يعتبر عبأ من الناحية المادية.

أما في وقتنا الحضر فإننا لا نعتمد على المهر لتحقيق الاستقرار المادي فالضمان الاجتماعي في الدول المتقدمة اقتصاديًا يمكن الأفراد من تحقيق الاستقرار لمدى الحياة.

وهذا يعني بأن الزواج فقد الكثير من أهدافه الأساسية.

فهو بالحقيقة يوفر الراحة والأمان وهو أيضًا الرمز الحقيقي للحب والارتباط. ولكنه أيضًا أمر تطوعي بشكلٍ كامل.

بالطبع فإن القضايا المعاصرة حول تبني الأطفال وتوزيع الثروة هي أمور جدية ولا مانع منها.

ولكن في حال لم تنجح الأمور فإن الخيار مفتوح لنا بأن نخرج من هذا الارتباط ونكمل حياتنا بشكلٍ طبيعي.

8- عدم التفاهم

من الطبيعي أن يكون الخلاف موجودًا بين الزوجين في الأشهر الأولى من الزواج.

ولكن بعد مرور ثلاث سنوات وعندما يبدأ الصبر بالنفاد عند كلا الطرفين وحتى تصل المدة إلى سبع سنوات يقف الزوجين أمام قرارين مصيريين: إما المضي قدمًا في هذه العلاقة وبنائها أو الانفصال عن بعضهما.

وهناك مجموعة من المعطيات التي ستحدد اتخاذ احدى القرارين: الأطفال، الملكية، والوضع المادي.

وهناك أيضًا عوامل أخرى تتحكم باتخاذ القرار، وبعضها يكون إيجابيًا بشكلٍ فريد، مثل رؤية شريك الحياة كأب أو أم مثالية، وشخص يملك نفس الطموح والخيال الذي تملكه، ويمكنك الشعور بالاستقلالية والثقة بالنفس معه وتستمتع برفقته.

ولكن موضوع العمل قد يكون عائقًا أمام قرار الاستمرار في العلاقة.

فالمسؤوليات العائلية والالتزامات الاجتماعية سوف تتعارض مع الاستقلالية بالذات واتخاذ القرارات بشكلٍ منفرد.

بالنهاية لا يوجد أمر كامل بشكلٍ مطلق، فلا بد من وجود فرصة ضائعة على كل الأحوال.

7- انعدام التكافؤ المادي

تطبيق هذا السبب على حالة أنجلينا جولي وبراد بيت لا يعتبر مجديًا بالرغم من وجود اختلاف بسيط جدًا في ثروة كل منهما.

ولكن بالنسبة للغالبية العظمى منا فإن القدرة المادية تعتبر عنصرًا بالغ الأهمية في تأسيس التوازن الاقتصادي في الزواج.

فعندما يوجد التكافؤ ويكون كلا الطرفين قادرًا على تقديم المساهمة المالية يكون الزواج متناغمًا.

وبالطبع فإن هذا يعتبر تقدمًا عصريًا في تاريخ الزواج والطلاق.

وبالعودة جيلين إلى الوراء، سنرى أن وظيفة المرأة الرئيسية هي كونها زوجة، وأم، وربة منزل فقط، بينما وظيفة الرجل تتمحور حول كونه موظف أو صاحب عمل.

بينما في الوقت الحاضر نرى أننا وصلنا لمرحلة المساواة بين الجنسيين في الحصول على فرص عمل وفي المردود المالي أيضًا.

وفي بعض الحالات نرى أن بعض النساء قد تفوقن على الرجال ماليًا وهذه الظاهرة يمكن أن يكون لها آثار سلبية على طبيعة الزواج.

وانعدام التكافؤ المادي لا يكون فقط في اختلاف قيمة الراتب لدى الطرفين.

فإذا وُجد اختلاف بين الطرفين في كيفية انفاق هذا المال (وبالأخص إذا لم يمتلكه أحد منهم) سيكون هناك حقًا مشكلة يجب حلها.

والأمر المهم في كل هذا هو التواصل مع الشريك بشكلٍ واضح والتعبير عن المشاعر والتوقعات بصراحة.

والفشل بالقيام بهذه الخطة قد يؤثر على استمرارية الزواج.

6- انعدام التواصل بين الطرفين

اعتمد الناس في السابق على قراءة الكتب التي تساعد في تعزيز التواصل بين الشريكين بالزواج، والآن تمتلئ المواقع على شبكة الانترنت بهذه المواضيع أيضًا.

والتواصل بشكل صحي مع الطرف الآخر يساعد في بناء علاقة حب وود عاطفية وإيجابية بين الزوجين والذي يساعد في التخطيط الجيد للمستقبل وتحقيق الأهداف.

ويبدأ الزواج بالانهيار عندما يتجه الطرفان إلى استخدام عادات التواصل السيئة مثل أسلوب التحدي والانتقاد المستمر للآخر والصراخ.

والفشل في التعامل مع هذه القضية سواء بين الزوجين أو بإدخال طرف ثالث لحل المشكلة قد يؤدي إلى نشوء خلافات حادة تتسبب في الطلاق.

5- الخيانة

إذا قرأت أي مقال عن الطلاق بين الأزواج على الانترنت ستلاحظ أن الخيانة الجنسية لا تلعب دورًا كبيرًا في هذا الأمر كما تظن.

وفي دراسة عن هذا الموضوع وُجد أن 55% من الأزواج يرون أن الخيانة هي سبب للطلاق.

ولكن قد تكون الأرقام خادعة في بعض الأحيان، وخاصةً عندما يتم تحليل الأسباب الرئيسية للطلاق يجب تحديد عدد الحالات التي كانت فيها الخيانة سببًا لذلك.

وحقيقة أن الخيانة تكون سببًا من أسباب الطلاق تتحدد بالوقت.

فلم يعد المكتب أو النادي الرياضي أو المقهى هو المكان المناسب للالتقاء بأُناس جدد للارتباط بهم.

فعندما تكون متصلًا بشبكةِ الانترنت يمكنك الدخول على مواقع عديدة تقدم لك خدمة المواعدة الغرامية مع أشخاص آخرين وخاصة للذين يسعون للحصول على علاقاتٍ جديدة بالإضافة إلى كونهم متزوجين وموقع “أشلي مادسون” هو أحد هذه المواقع.

والخيانة في اللغة تعتبر كلمة معقدة وتأتي من أصلٍ لاتيني بمعنى “نقص الإيمان”، وقد استخدمت في اللغة الفرنسية القديمة والإنجليزية لتشير إلى ما تشير إليه في الوقت الحاضر.

ونحن نربط معنى الكلمة بالخيانة الجنسية فقط. ولكن يجب علينا أن نعلم أن لها معانٍ أوسع وأشمل من ذلك وبأن الخيانة لا تبدأ بالفعل فقط بل بالنية أيضًا.

4- الإدمان

وبالعودة إلى قصة طلاق براد بيت وأنجلينا جولي، ووفقًا لمجلة المشاهير فإن أنجلينا جولي أخبرت بعض المصادر بأن طلاقها من براد بيت كان سببه إدمان براد وغضبه المستمر.

وبغض النظر عن أن هذه الحقيقة غير مؤكدة بعد، ولكنها تسلط الضوء على مشكلةٍ كبيرةٍ يعاني منها الأزواج في وقتنا الحاضر والتي تؤدي النهاية إلى الانفصال.

وفي الزواج فإن الإدمان على الكحول أو المخدرات يعتبر مكافئًا لمشكلة الخيانة أو العلاقات غير الشرعية بعد الزواج.

وبالطبع يوجد اختلافٌ كبير بينها.

فالشخص الذي يغوص في العلاقات غير الشرعية يكون لديه قدرة أكبر على اتخاذ القرارات بالنسبة للشخص الذي يعاني من مشاكل إدمان كيميائية ونفسية.

3- زوجة الأب أو أم الزوج

إذا كان هناك مشاكل عائلية كبيرة فإن ذلك يعود بالنسبة للأدب الشعبي والتاريخ، إلى زوجة الأب الشريرة.

فكل القصص الشهيرة التي تحكى للأطفال تحتوي على هذه الشخصية الشيطانية التي تلعب دورًا كبيرًا في جعل حياة الأبطال حياة بائسة.

هناك بالطبع تفسير واضح لذلك، فزوجة الأب في علم النفس تمثل الآخر.

حيث يتم إدخالها في العائلة غالبًا دون موافقة أفراد العائلة على ذلك.

وانعدام علاقة الدم بينها وبين الأبناء يجعل وجودها بينهم غير مريح.

ولكن النزاعات لا تنشأ فقط من الاختلاف الموجود في العائلة.

فالعلاقة التي قد توحد أفراد العائلة سواء أكانت حب الطفل لأمه أم حب زوجة الأب لزوجها، قد تفرقهم دافعةً أفراد العائلة للتنافس على الحب والذي بدوره يؤدي إلى إنهاء الزواج.

ولكن زوجة الأب ليست الشخص الوحيد الذي قد يؤثر سلبًا على علاقة أفراد الأسرة.

فأهل الزوج أو الزوجة قد يكونون داعمين للزوجين أو مؤثرين سلبًا عليهم.

2- الإيمان بأننا نعيش وحيدين في هذا العالم

يقول الممثل الأمريكي الشهير اورسون ويليس، “نحن نولد وحيدون، ونعيش وحيدون، ونموت وحيدون.

فقط من خلال الحب والصداقة نوهم أنفسنا بأننا لسنا وحيدين”.

ولكن ليس بالضرورة أن تمثل هذه المقولة جميع الناس.

لكن في سبيل بحثنا عن السعادة يمكن أن ندخل في علاقة حب أو صداقة تسيطر على هذا الوهم وتجعلنا سعداء.

وقد ندخل في علاقة زواج وننجح فيها.

1- الاستهلاك الكبير للزبدة في الطعام

نعم، نحن كذلك مصدومون مثلكم وقد يكون هذا أحد الأسباب الخفية للطلاق ولا يظهر إلا في جلسات العلاج النفسية.

ولكن في الحقيقة يوجد رابط بين نسبة استهلاك الزبدة في الولايات المتحدة وارتفاع نسبة الطلاق.

وبالطبع فإن اتخاذ قرار السيطرة على إنفاق المال في العائلات الأمريكية يؤدي إلى استمرارية الزواج.


  • ترجمة: رانا طهبوب
  • تدقيق: سمر عودة
  • تحرير: طارق الشعر
  • المصدر

أنا طالبة علم تحب المعرفة و القراءة و التعرف على ثقافات الشعوب الأخرى، درست الترجمة لأتمكن من استخدام اللغتين الانجليزية و العربية في التعبير عن الأمور المتعددة بطريقتين مختلفتين كما تستدعي قواعد كل لغة على حدى