أكثر ثماني صفات محببة نبحث عنها في شركائنا

إذا كنت تبحث عن تقوية جاذبيتك من أجل الجنس الآخر، فابتعد عن المرآة لوهلة.

فقد طُلب من خبراء التعارف والعلاقات إيجاد الصفات الأكثر جاذبية لشريك محتمل.

لم يذكروا الصفات الجسدية رغم أهميتها، ولكن الناس دائمًا ما يبحثون عن الأشخاص الذين يكونون على قدر من الثقة والتعامل الجيد فيما بينهم.

وإليكم السمات الشخصية التي عليك أن تتحلى بها لجذب الحبيب:

1- الثقة

يقول مايكل مكنالتي: “الثقة هي الصفة الأساسية التي يبحث عنها الجميع في شركائهم سواءً عرفوا ذلك أم لم يعرفوا”.

تخبرنا الأبحاث بأننا لا نميل للعلاقات الرومانسية المؤقتة فقط، بل للعلاقات ذات النوايا الحسنة عندما نشعر بأنه بإمكاننا الثقة بشركائنا المحتملين.

فالثقة في العلاقة ليست الشفافية فحسب، بل أيضًا الالتزام والثقة المتبادلة فيما بينهما وحماية كل منهما الآخر، وأن يكونوا صادقين فيما يريد كل شخص من شريكه.

2- الصداقة :

يقول مكالنتي: “الشركاء الذين يأخذون وقتًا كافيًا ليتعرّفا على بعضهما جيدًا، ويُقيّما بعضهما البعض، ويستجيب كل منهما لمشاعر الآخر، لديهم صداقة قوية فيما بينهم”.

وتتضمن تكوين الصداقة أيضًا الطرافة والتعاطف والعديد من الصفات الإيجابية الأخرى.

3- القدرة على الإصلاح دون الحاجة للآخر:

تقول هال رانكل:”إننا نحب الأشخاص الأقوياء الذين يكتشفون أنفسهم دون حاجتهم لنا لمساعدتهم في ذلك”.

4- التواضع دون حرج:

وتقول رانكل أيضًا: “بأننا نحب الأشخاص الذين بإمكانهم الضحك على أنفسهم دون أن يؤثر ذلك على راحتهم مع ذواتهم”.

5- الثقة بالنفس ولكن في حدود المعقول:

تقول رانكل: “بأننا مثل رجال الأمن الذين يطاردون ما يبغون دون الحاجة إلى إثبات أي شيء”.

ويقول بيرغر شيئًا مشابهًا: “أن التقدير العالي للذات شيء جميل، ولكنه لا يجب أن ينحرف إلى النرجسية وامتصاص الذات”.

6- الاهتمام الحقيقي:

يقول بيرغر (Burgo) “الشخص الذي يطرح أسئلة عن ذاتك ويبذل ما بوسعه ليفهمك هو شخص جذاب جدًّا”.

فكلٌّ منّا يرغب أن يشعر بأنه جذاب وفتّان ليجذب شريكه الرومانسي ويرغب بالشعور بالاهتمام من قبل الشريك، ولكن يجب الاهتمام في الشريك أيضًا.

يقول اورباتش -خبير علاقات- بأن قضاء وقتك في محاولة إظهار ذاتك وجعل نفسك المحور يُبعد عنك الشريك في الحقيقة.

فالدنيا أخذ وعطاء.

7- روح الفكاهة :

يقول اورباتش: “الطرافة تجعل أيّ لقاء أو علاقة أفضل”.

فالطرافة تجعل مزاج الطرف الآخر جيدًا، ومن الممتع أن تكون مع شخص يضحك ولديه روح جيدة للفكاهة.

ولكن يُحذّر اورباتش الناس من المحاولة أكثر من اللازم فيقول: “ابتعدوا عن فكاهة انتقاص الذات مثل السخرية من العمل الخاص بكم أو عائلتكم”.

8- التفاؤل :

يقول اورباتش: “إننا ننجذب للأشخاص الإيجابيين والمتفائلين والقادرين على الضحك والابتسامة”.
السلبية تنمي السلبية، فيؤثر الأشخاص السلبيون على مزاجنا وحياتنا عمومًا. لذلك نرغب بأن نكون مع الأشخاص الإيجابيين الذين يرون الجانب الإيجابي في معظم الحالات.


  • ترجمة: فاطمة ناعسة
  • تدقيق: محمد الحجي
  • المصدر