أفضل عشرة أفلام أكشن على مر الزمان

ما الذي يصنع فيلم أكشن جيد؟ في هذا الصدد، ما الذي يجعل أفلام الأكشن تحتل المقام الأول في السينما العالمية؟ هل هي الانفجارات، أو المعارك؟ أم أنها مطاردات السيارات؟ تتميز أفلام الأكشن بقلة الحوار الفلسفي والقصة، لكن في الحقيقة إذا حاولنا تحديد أي منها -أفلام الاكشن- هو الأفضل؟ فهذه ليست مسألة سهلة للرد، ولكن هذا لا يعني أنها لا تستحق المحاولة! في هذه المقالة، نحاول اتخاذ نظرة متحيزة تمامًا في أفضل عشرة أفلام أكشن على مر الزمن.

الآن، لا تزال هناك مشكلة طفيفة وهي تحديد مفهوم (فيلم الأكشن).

بل إن بعض الناس سيذهبون إلى حد القول بأن “الأكشن” ليس نوعًا من الأفلام في حد ذاته.

لغرض هذه القائمة، دعونا نتفق على أن أفلام الأكشن هي كل فيلم يسبب اندفاع الأدرينالين في الجسد.

10- Taken

ربما البداية بطيئة قليلًا، وقابلة للتنبؤ قليلًا.

ولعل ليام نيسون صعب قليلًا للعب دور البطل (برايان ميلز)، كما أن الحوار متكلّف أحيانًا.

ولكن كل ذلك لا بأس به عندما يتعلق الأمر بالنتيجة النهائية، وهو فيلم من دون الكثير من الحوارات التي لا لزوم لها، والشخصيات الجانبية التي لا فائدة منها، عند مشاهدتك للفيلم للمرة الأولى، لن يمكنك الإبطاء ولو لثانية.

هذا باختصار، هو جمال ما قدمه المخرج بيار موريل.

في هذا الفيلم هناك وعد واحد فقط، ولكن توابعه كانت في فيلم مدته 90 دقيقة مليء بالخوف الشديد من جماعات الاتجار بالبشر، وفيه كثير من الاحترام للأشخاص النادرين الذين لديهم “مجموعة خاصة جدًّا من المهارات”.

لا تفكر، فقط شاهده!

9- Casino Royale

إذا كان التحدي لدينا هو تسمية أفضل عشرة شخصيات في أفلام الأكشن، فبالتأكيد جيمس بوند سيكون في أعلى التصنيف.

بالنظر إلى مسيرة بوند التي تمتد لأكثر من 50 عامًا وأكثر من 20 فيلمًا، فإنه ليس من السهل أن يكون اسم فيلم واحد له في هذه القائمة.

وبطبيعة الحال، يمكننا أن نتفق على أن كازينو رويال يستحق كل ما حصل عليه من جوائز وتكريمات، كما أنه لا يزال واحدًا من أكثر أفلام جيمس بوند شعبية.

فقد كانت عودة بوند في فيلم 2006، من إخراج “مارتن كامبل” رُقيًّا في مستوى التشويق والإثارة، وتمكنت بطريقة أو بأخرى من تجاوز التوقعات.

أحد المشاهد الافتتاحية للفيلم حيث قام البطل بقفزة الموت من رافعة، وتوجهت بعض استطلاعات الرأي إلى أن هذه الحركة لجيمس بوند هي أفضل ما قام به بكل مسيرته الفنية.

8- Bad Boys 2

لم يكن مارتن لورانس وويل سميث هم من أطلقوا الدراما الإجرامية.

فقد جاؤوا في وقت متأخر جدًّا، بعد أمثال ميل جيبسون وداني غلوفر وسيلفستر ستالون وكورت راسل.

في الواقع، إن كل من bad boys و bad boys 2 ينتمون إلى ذلك النوع من الأفلام.

ولكن النقطة الأهم هي أن الجزء الثاني كان أفضل -أفضل بكثير.

هناك الكثير من الفوضى والدمار والإبادة (من طائرات الهيلكوبتر، إلى السيارات الغريبة، وقصر يقدر بملايين الدولارات، إلى بلدة أكواخ كاملة) فمن الصعب أن نعتقد أنّ الفيلم كلّف 130 مليون دولار فقط.

7- The Bourne Identity

هو فيلم حركة وتجسس وإثارة أمريكي-ألماني (2002) من إخراج دوج ليمان وسيناريو توني غيلروي ووليام بليك هيرون، مستوحى من الرواية التي تحمل نفس الاسم، رواية “هوية بورن” للكاتب روبرت لودلوم.

الفيلم من بطولة مات ديون بدور جيسون بورن، شخص فاقد للذاكرة يحاول معرفة هويته الحقيقية وسط مؤامرة سرية داخل وكالة الاستخبارات المركزية (CIA).

يشارك في الفيلم أيضًا، فرانكا بوتينت وكريس كوبر وكلايف أوين وبراين كوكس وأديوالي أكينوي أجباجي.

“هوية بورن” هو الأول ضمن سلسلة “أفلام بورن-Bourne Series”.

6- Enter the Dragon

إذا كنت تعتقد أن أفلام الكونغ فو تستحق قائمة العشرة الأوائل منفصلة، فقد تكون على حق.

بما أن العديد من الأفلام تركزت على القبضات الطائرة والقدمين، فنستطيع أن نعتبر “فنون الدفاع عن النفس” نوعًا منفصلاً عن أفلام الأكشن.

ومع ذلك، فإنه سيكون من غير المنصف أن نتحدث عن أكبر أفلام الإثارة وعدم طرح 1973 Enter the dragon.

حيث المقاتل الأكثر شهرة في العالم (نحن نتحدث عن بروس لي) يمثل في الفيلم الأفضل من حيث القتالات والاشتباك باليدين.

5- Point Break

يقولون أن الجماهير تحب أن تتعلم، وهكذا فعل جميع كتاب السيناريو فقد تم دمج لحظات التدريس في أفلامهم.

هناك الكثير لتتعلمه من بوينت بريك، التي لا تزال المفضلة شعبيًّا من بين أفلام المخرجة كاترين بيجيلو، على الرغم من أنه منذ ذلك الحين تعرضت تلك الأفلام للانتقادات اللاذعة مثل “هرت لوكر”.

في هذا العام الكلاسيكي 1991، نتعلم (بشكل غير مباشر بالطبع) كيفية الهروب من الانهيار بأسلوب ممتاز، وكيفية السرقة المصرفية الجريئة، وكيفية القفز بالمظلات بلا خوف من دون المظلة، ودرس الحياة المهم أن بعض الأشياء لا يمكن أن نُزوّرها.

4- Heat

صدر في عام 1996، لكنها قوية في السينما اليوم كما كانت في أي وقت مضى.

هذه التحفة من الكاتب/المخرج مايكل مان (من ميامي)، كل ما يمكن أن تسأل عنه موجود في هذا الفيلم: مطاردات السيارات، معارك البنادق، السطو على البنوك، رجال الشرطة الذكية، المجرمين الأذكياء.

تدور أحداث الفيلم حول لص مشهور ومحترف روبرت دي نيرو (نيل ماكولي) المعروف باسم (سليك، الحاذق)، حيث يقرر شنّ هجمات على عدد من المناطق مثل: الاستيلاء على سيارة شرطة تحوي في داخلها على معلومات سرية ثم يبيعها لشخص ويكسب ثمنها، وسرقة بنك مع عصابته المحترفة التي من ضمنهم الممثل فال كيلمر، وعلى الطرف الآخر آل باتشينو (المحقق فينسنت هانا) الشرطي دائم التوتر والقلق الذي أفنى حياته الشخصية والزوجية في مهنة مطاردة اللصوص، ويحاول القبض على هذه العصابة بعد معرفته بخططهم.

3- Die Hard

أعطانا فيلم داي هارد العديد من اللحظات التي لا تُنسى، من منا ينسى خرطوم النار المتأرجح، تحطيم النافذة، آخر فرصة للبطل الشرطي جون مكلين، إلى حد ما، … كل شيء وصولًا إلى وضع الكريسماس.

أعطانا شيئًا آخر لا ينسى في شكل الممثل بروس ويليس (مكلين) على المسرح العالمي للسينما السائدة للمرة الأولى.

بعد لعب دور مكلين ويليس مضى قدمًا للعب بعض من الشخصيات الأكثر شهرة والتي لا تنسى من الثمانينيات والتسعينيات وما بعدها، والاستمرار في تجسيد أفضل الأدوار النادرة حتى يومنا هذا.

ولكن “داي هارد” هو أكثر من مجرد بروس ويليس، أكثر من ذلك بكثير.

إنها علامة ثقافية، في المرتبة العليا باستمرار بين الأفلام الأكثر شعبية في كل العصور.

2- The Departed

هل من الممكن التنبؤ بنجاح الفيلم اعتمادًا على أسماء الممثلين فيه؟ على الأغلب لا.

ولكن ماذا لو كانت تلك القائمة تتضمن أسماء مارتن سكورسيزي، ليوناردو دي كابريو، مات دامون، جاك نيكولسون، مارك ولبرغ، مارتن شين، وأليك بالدوين … هل من شأنها أن تغير أي شيء؟ دعونا نقول فقط أن فيلم the depart هو فيلم جيد- جيّدٌ حقًّا.

فهي قطعة معقدة من الكتابة ونهاية ملتوية لا يمكن توقعها.

1- Raiders of the Lost Ark

قد تتساءل، إذا كان ستيفن سبيلبرغ قد عمل فيلمًا سيئًا في أي وقت مضى.

ومن المثير للتساؤل أيضًا ما إذا كان جورج لوكاس قد كتب قصة سيئة من قبل.

وما هو غير قابل للنقاش، صناعة الأفلام العبقرية التي ظهرت عندما اجتمع الاثنان معًا، جنبًا إلى جنب مع كاتب السيناريو لورانس كاسدان، في Raiders of the Lost Ark.

بلغت تكلفة إنتاج الفيلم حوالي 18 مليون دولار بينما حقق أرباحًا تقدر بـ 389,925,971 دولار.


  • ترجمة: منال القرنة
  • تدقيق: محمد الحجي
  • المصدر

حالمة وشغوفة بالفيزياء والفن