أشهر عشرة محاربين في التاريخ

يزخر التاريخ بقصص أشهر المحاربين وأعظمهم الذين حققوا انتصاراتٍ بطوليةٍ وفظيعةٍ على حدٍّ سواء. وبحسب جنسيتك أو دينك أو رؤيتك الفلسفية، ستكره أو تحب هؤلاء الشخصيات، لكنك لا تستطيع أن تنكر أن عددًا قليلًا من الناس سعوا لفعل ما أنجزه هؤلاء الأشخاص. تستطيع أن ترى هذه القصص كحكاياتٍ ملهمةٍ أو تحذيريةٍ، وأنت غير مضطرٍ إلى الذهاب للحرب لتتعلم بعض الأشياء التي أدّوها. بعد كل ذلك، نستطيع جميعًا أن نرى الحياة كمعركةٍ كبيرة.
وإليكم هنا القائمة ..

1- ويليام والاس

لو فكّرت فى تصوّر ميل غيبسون لويليام والاس فى فيلم “Braveheart” لوجدته ممتازًا، وستتأثر بالبطل الحقيقي، لقد كان جنديًا غير محترفٍ ورجاله لم يكونوا مدربين جيدًا، لكنه كان قادرًا على تحقيق عدة انتصاراتٍ ضد الإنجليز، وكانت أبرز معاركه هي جسر ستيرلنج.

لقد قُبض عليه في النهاية، شُنق، ثم سُحب وقُطّع إلى أربعة أجزاءٍ بينما لا يزال حيًا، وكان ذلك جزاء من يرتكب الخيانة العظمى. ويعتبر ويليام والاس واحدًا من أشهر المحاربين الذين عاشوا في التاريخ الأسكتلندي.

2- ليونيداس ملك أسبارطة

الملك ليونيداس هو محاربٌ آخر من الذين أصبحوا مألوفين لنا عبر السينما. فيلم 300 وضّح حدود المعركة فى حياة ليونيداس عندما كان ملكًا لأسبارطة، إذ قاد ثلاثمئة محاربٍ ضد أغلبيةٍ ساحقة من الجيش الفارسي فى معركة ترموبيل. وبالرغم من أنهم هُزموا، ألهمت الشجاعة اليونانيين في النهاية لطرد الفارسيين.

3- حنبعل برقا

سوف يظل حنبعل مذكورًا بكونه المحارب الذي نجح في قيادة جيشٍ كبيرٍ يحتوي على فيلةٍ سيرًا على الأقدام حتى جبال الألب الإيطالية لمباغتة الرومان. لولا سكيبيو أفريكانو، لحقّق حنعبل انتصارًا وإنجازًا لا يُمكن تصوّرهما في هزيمة الرومان. شخصيةٌ أخرى مثيرة وواحدٌ من أشهر المحاربين في التاريخ.

4- الإسكندر الأكبر

قبل وفاته في الثانية والثلاثين من عمره، استطاع الإسكندر ملك مقدونيا أن يقود حملةً عسكرية على بلاد فارس ويهودا وسوريا وبلاد ما وراء النهرين ومصر ومناطق أخرى. أصبح الإسكندر ملكًا لمقدونيا في العشرين من عمره بعد اغتيال والده. لم يخسر أي معركة، ولقبه الذي اكتسبه هو (الإسكندر الأكبر). وسوف يُذكر دائما كواحدٍ من أشهر المحاربين وأعظمهم في التاريخ.

5- جنكيز خان

أسّس جنكيز خان إمبراطورية المغول بقيادة جيشٍ من اليابان حتى إيران وقتل مئات الملايين من الناس نتيجة لذلك. وهو أيضًا سلفٌ عظيم. أظهرت دراسةٌ في عام 2003 أن 0.5 بالمئة من الذكور في منغوليا ينحدرون من نسل خان.

6- خالد بن الوليد

خالد بن الوليد، الذي يُعرف بـ “سيف الله المسول”، هو صاحب رسول الإسلام وواحدٌ من أعظم القادة العسكريين وأبرعهم في التاريخ العالمي. اُؤتمن على تجميع العرب ومات دون أن يخسر معركةً واحدة، مما جعله من أشد المحاربين على الإطلاق.

7- أتيلا الهوني

لا يوجد محاربٌ أصاب قلوب الرومان بالرعب فعلًا كأتيلا الهوني. يطلق عليه اسم “سوط الإله”، عُرف أتيلا بكونه محاربًا قاسيًا وهمجيًا. ويُنسب إليه أنه السبب النهائي في سقوط الحضارة الرومانية العظيمة.

8- سون تزو

ربما أنك تقتني كتابه في الحرب “فن الحرب”، لكنه من أكثر المحاربين العسكريين شهرةً، وهو أيضًا المحارب البارع الذي وصفه أنداده وأعداؤه بالرجل ذي الشخصية السريعة والوحشي والذكي.

9- صلاح الدين

استحقّ صلاح الدين الشهرة لاسترداده بيت المقدس أثناء الحروب الصليبية وإعادة المدينة للمسلمين. كما أنه محاربٌ عظيم، عُرف أيضًا بسلوكه الشريف وعطفه. عندما كان جيشه يستردّ بيت المقدس، أعلمهم بألّا يقتلوا ولا يسلبوا المدنيين وألّا يدمّروا المدينة.

كما عُرف أيضًا بتعاطفه مع ريتشارد قلب الأسد الذي توسّل له من أجل الطعام والشراب للجيش الجائع. توصّل صلاح الدين وريتشارد إلى الهدنة التي أدت إلى مشاركة بيت المقدس بين المسيحيين والمسلمين.

10- بوديكا

قبل أن تصبح محاربةً مشهورة، كانت بوديكا ملكةً لقبيلة “ايسيني – iceni”. تبع ذلك سلسلةً من الأحداث المؤسفة تضمّنت وفاة زوجها، وغزو أرضها، واغتصاب أختها، وأدّت هزيمتها الشخصية إلى الثورة في ثلاث مدنٍ في انجلترا وذبح ثمانمئة ألف شخصٍ نتيجةً لذلك. ولتتجنّب الأسر، قتلت بوديكا نفسها عندما كان جيشها مهزومًا.


ترجمة: محمود محمد بلال
تدقيق: رزان حميدة
المصدر