أحد عشر أمرًا غامضًا يحدث أثناء نومك

كلنا نرغب في أن ننام ليلًا بسلامٍ، لنستعيد طاقتنا التي خسرناها أثناء النهار، لكن قد يكون ذلك صعبًا، بسبب مواجهة بعض الأحاسيس الغريبة وغير السارة أحيانًا أثناء النوم.

لذا قررنا إخباركم بمثل هذه التجارب، التي بقي بعضها غامضًا علميًا حتى يومنا هذا.

1- شلل النوم

الشعور:

يستيقظ الشخص ليلًا عاجزًا عن الحركة، مع هلوسات مخيفة، منها الشعور كأن هناك شخصًا آخر في الغرفة، وارتبطت هذه الحالة في العصور القديمة بالعفاريت ذات الأرواح الشريرة.

التفسير:

بشكل طبيعي فإننا نُشل مؤقتًا عندما ننام، مما يمنع مشينا أثناء نومنا، وفي شلل النوم هذا فإن عضلاتنا تبقى متوقفة عن العمل بعد استيقاظ الدماغ.

عانى 7% من البشر من شلل النوم لمرة واحدة على الأقل، وقالوا إن ذلك يحدث غالبًا عند النوم على الظهر.

2- الهلوسات التنويمية

الشعور:

عندما يكون الشخص على وشك أن يغفو لكنه لا يزال مستيقظًا، فإنه يرى صورًا غريبة أمام عينيه غالبًا ما تكون وجوهًا مخيفة أو مخلوقاتٍ خيالية.

التفسير:

هذه الحالة إحدى أنواع الهلوسة، التي قد يعاني منها أشخاص أصحاء ذهنيًا، ويعاني منها الأطفال أكثر من غيرهم، وهو التفسير المحتمل لعدم رغبتهم بالذهاب للنوم، ومن الممكن أن يكون سبب هذه الهلوسات هو الضغط النفسي أو ببساطة امتلاك الشخص خيالًا خصبًا، ويمكن أن تظهر هذه الهلوسات أيضًا إذا ذهبت إلى النوم وأنت مخمور.

3- التكلم أثناء النوم

الشعور:

عادةً لا يمتلك الشخص الذي يتكلم في نومه أي فكرة عما يحدث معه، وهو أمر ليس خطيرًا إطلاقًا من الناحية النفسية، لكن على الشخص الذي يعاني من هذه المشكلة أن يقلق من احتمال إفشاء أسراره أثناء نومه.

التفسير:

يعتبر الرجال والأطفال أكثر عرضة لهذه الحالة بسبب التوتر، حيث أن روح الشخص تحاول مقاومة ما لا يوافق عليه في الواقع.

4- حلم داخل حلم

الشعور:

يرى الشخص حلمًا، ثم يستيقظ، لكن الأشياء الغريبة تستمر بعدها، ليتضح بأنه حلم بأنه استيقظ، وتم استكشاف هذه الحالة في فيلم “الاستهلال-nceptionI”، وعلى ضوء النجاح الذي حققه الفيلم فقد أبلغ العديد من الناس عن تجربتهم لهذه الظاهرة.

التفسير:

يعتقد القليلون أنه إذا عانيت من مثل هذا الحلم، فإن ذلك يشير لاستعدادك لممارسات روحية معينة، لكن لم يستطع العلم تفسير هذه الظاهرة رسميًا.

5- المشي أثناء النوم

الشعور:

هذه الحالة هي عكس شلل النوم، حيث ينام الوعي لكن شلل العضلات المؤقت لا يحدث، ويمكن للناس أن يمشوا، وينظفوا أثناء نومهم، أو حتى يغادروا المنزل، ما يجعل الأمر خطير، وفي الصباح لا يتذكرون أي شيء حدث أثناء نومهم.

التفسير:

يحدث المشي أثناء النوم مع حوالي 4,6 إلى10,3% من الأشخاص، أغلبهم من الأطفال، لكن سبب حدوثه مجهولًا، وبذلك تبقى طرق العلاج مجهولة أيضًا.

6- متلازمة الرأس المتفجر

الشعور:

يستيقظ الشخص بسبب الإحساس بصوت انفجار مدوٍ أو تصفيق قوي، ويبدو أحيانًا قويًا لدرجة تصم الأذنين، وقد يرافق ذلك طنين متصاعد أو ومضة, ولا تعتبر هذه الظاهرة خطيرة لكنها تخيف الناس، حيث يعتقد بعضهم أنه تعرض لسكتة دماغية.

التفسير:

لسبب ما فإن هذه الحالة تحدث عندما يكون هناك موجة نشاط عصبي في المنطقة الدماغية المسؤولة عن معالجة الصوت، وقد تترافق هذه المتلازمة أيضًا مع الأرق.

7- توقف التنفس أثناء النوم.

الشعور:

توقف التنفس أثناء النوم هو توقف مفاجئ للتنفس في حلم، حيث يستيقظ الشخص نتيجة لذلك.

التفسير:

خلال النوم ترتخي عضلات البلعوم، ما يؤدي في بعض الأحيان إلى انسداد مجرى الهواء، وتُزيد السمنة، والتدخين، والتقدم في العمر خطر حدوث ذلك.

8- الأحلام المتكررة.

الشعور:

على الأغلب فقد حلم أغلبنا أحلامًا غريبة متكررة، تملك الحبكة نفسها.

التفسير:

يعتقد علماء النفس أن دماغنا يستخدم مثل هذه الأحلام كي يلفت انتباهنا لشيءٍ لم نلاحظه في حياتنا اليومية، وستتكرر هذه القصة حتى تحل المشكلة.

9- السقوط إلى السرير.

الشعور:

بعض الأحيان نشعر بأننا نسقط إلى سريرنا من مكان مرتفع فنستيقظ فجأة، وقبل ذلك نحلم بأننا نطير، ثم نتعثر ونسقط، فنشعر بإحساس مزعج فعلًا.

التفسير:

النوم هو أشبه بالموت، حيث يتباطأ التنفس ودقات القلب، كما ينخفض انقباض العضلات، فيخاف الدماغ في لحظةٍ ما، حيث يرى حالة النوم وكأنها موت حقيقي، فيقوم بتفحص ما إذا كان الشخص حيًا أم لا، مرسلًا نبضات إلى العضلات.

10- الخروج من الجسد.

الشعور:

في هذه الظاهرة العصبية النفسية يكون الشخص نصف نائم ونصف مستيقظ، حيث يرى نفسه خارج جسده، وبالنسبة للصوفيين والمنجمين فإن هذه الظاهرة تثبت وجود الروح.

التفسير:

إن دراسة هذه الظاهرة صعبة جدًا، فبينما يعترف العلماء بوجود وهم الخروج من الجسد، فإنه مازال أمر غير واضح، لكن الآن يعرف بعض الأشخاص كيف يدخلون أنفسهم بهذه الحالة بإرادتهم وعن عمد، حيث يفعلون ذلك لتوسيع حدود قدراتهم المعرفية.

11- التنوير المفاجئ أثناء النوم.

الشعور:

أحيانًا لا يمكننا إيجاد حل لمشكلة ما لفترة طويلة، ونستمر في التفكير بها بشكل مستمر، ثم وفي أحد الأحلام يعطينا الدماغ الفكرة، لكن يصبح الجزء الأهم هو تذكرها بعد الاستيقاظ.

كان الكيميائي الروسي “ديميتري مينديلييف-Dmitri Mendeleev” مهووسًا بإنشاء جدول دوري للعناصر، لذا شاهده في حلم لاحقًا بشكلٍ كامل، كما حدث شيء مشابه أيضًا مع الكيميائي “أغسط كيكولي-August Kekulé” عندما حلم بصيغة للبنزين.

التفسير:

أحيانًا يمتلك لاوعينا الإجابة سلفًا، لكنها لا تكون قد وصلت إلى وعينا، وخلال النوم يكون لاوعينا أكثر نشاطًا ويمكن أن يؤمن لنا البصيرة، لذا فالنوم أمرٌ رائع يمكن أن يأتي أحيانًا بامتيازات أكثر.


  • ترجمة: بشار منصور.
  • تدقيق: إسراء زين الدين.
  • المصدر